أخر تحديث : الجمعة 12 مايو 2017 - 6:24 مساءً

جمعية أمزيان تنظم حفل توقيع مسرحية “إِحَوَّاسْنْ” بالناظور

بتاريخ 12 مايو, 2017 - بقلم hamid
جمعية أمزيان تنظم حفل توقيع مسرحية “إِحَوَّاسْنْ” بالناظور

بني انصار24.كوم

 

تنظم جمعية أمزيان حفل توقيع مسرحية “إِحَوَّاسْنْ” أي “الغزاة” (Los Invasores) للكاتب المسرحي الشيلي “إكون وولف” والتي ترجمها إلى الأمازيغية الباحث شاهد أنديش، وذلك يوم السبت 13 ماي 2017 بفندق النخيل شارع طنجة بالناظور، على الساعة الخامسة مساء، حسب البرنامج التالي:

17:00 استقبال المدعوين والمشاركين
17:30 بداية أشغال الحفل

كلمة مؤلف الترجمة الأمازيغية
شاهد أنديش، باحث في اللغة والثقافة الأمازيغية

قراءة في ترجمة المؤلف المسرحي

الدكتور مصطفى العادك
أستاذ جامعي بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور

الأستاذ عبد الواحد حنو
أستاذ اللغة الأمازيغية بالناظور

18:00 فتح باب النقاش
19:30 ردود الأساتذة المشاركين
20:00 نهاية أشغال الحفل

تقديم حول مسرحية “إِحَوَّاسْنْ”

تعززت المكتبة الأمازيغية بترجمة نص مسرحي من أدب أمريكا اللاتينية، النص يعود للكاتب المسرحي الشيلي “إكون وولف” عنونه بـ “الغزاة” (Los Invasores)، ترجمه الباحث أنديش شاهد إلى الأمازيغية تحت عنوان “إِحَوَّاسْنْ”؛ تكفلت جمعية ثازيري للتنمية والثقافة / بوعلمة، بطبع ونشر هذه الترجمة الأمازيغية التي ستشكل بلا شك إضافة نوعية للأدب الأمازيغي.

وقد كُتبت هذه المسرحية في السياق الستيني من القرن العشرين، حيث شهدت تلك العشرية تحولات اجتماعية ونشاط سياسي تمخضت عنها حركية ثقافية وأدبية، ترجمت الزخم الفكري اليساري الذي توج أدباء من طينة “بابلو نيرودا” بجائزة نوبل.

مسرحيا؛ يعتبر “إكون وولف” أحد أعمدة المسرح المعاصر في أمريكا اللاتينية الذين عايشوا تلك المرحلة، وتنقسم أعماله إلى تلك التي تعالج المشاكل النفسية والأخرى التي تقارب الفوارق الاجتماعية؛ ففي هذا العمل يحاول المؤلف أن يقارب الفوارق الاجتماعية، ولكن من خلال استغلاله في بناء الأحداث وبنية الشخصيات لما هو سيكولوجي بحت، وعليه فإن أعمال “إكون وولف” تحمل أفكارا وتدعو إلى ترسيخ الفكر وبالتالي تغيير المجتمع.

وتجري أحداث مسرحية الغزاة في منزل “لوكاس ميير” أحد الملاكين الكبار في المدينة، حيث لم يكن يعتقد أن اللص الذي اقتحم منزله ذات ليلة باردة باحثا عن كسرة خبز سيكون هو أحد قيادات الثورة التي سيقودها الفقراء في المدينة، ثورة هادئة بدون دماء، في عمقها يحاول فقراء الضاحية أن يقودوا تغييرا جذريا بشكل سلمي، ستتسارع أحداث المسرحية بشكل مثير إلى أن يكتشف القراء أشياء مثيرة عن الحياة الشخصية لــ “لوكاس ميير” لتنتهي بنهاية مفاجئة تحطم كل آرائنا المسبقة حول النهاية المرتقبة.

الحوار اللامتكافئ الذي سيجمع كل من “لوكاس ميير” وعائلته مع الفقراء، ستكشف عن أزمة القيم التي يعيشها الإنسان المعاصر، كما ستكشف عن حجم الفوارق الاجتماعية بين الأغنياء الذين يعيشون على المظاهر المزيفة والفقراء الذين يصارعون الحياة من أجل لقمة خبز، ولعل مؤلفنا، من خلال هذا العمل، يحاول أن يرسل رسالة مفادها أن مجتمعاتنا في حاجة إلى جرعات من الحب التي ستعمل على رتق الهوة بين طبقات مجتمعاتنا التي تشهد تحولات في بنياتها القيمية والثقافية والاقتصادية…

عموما، تعد مسرحية الغزاة وبإجماع النقاد، أحد أجمل المسرحيات التي ظهرت في أمريكا اللاتينية، إذ نالت العديد من الجوائز المهمة، باعتبارها كنص أدبي أو عن طريق عرضها على الركح في العشرات من دول العالم.

18425954_296123184158682_1996507302_n