أخر تحديث : الأربعاء 6 ديسمبر 2017 - 11:09 صباحًا

المنسق الإقليمي لحزب المجتمع الديمقراطي يوجه انتقادات خطيرة للمسؤولين على تسير مركز طب الإدمان بالناظور.

بتاريخ 6 ديسمبر, 2017 - بقلم hamid
المنسق الإقليمي لحزب المجتمع الديمقراطي يوجه انتقادات خطيرة للمسؤولين على تسير مركز طب الإدمان بالناظور.

بني انصار24: فدوى العمراني

بمناسبة اليوم العالمي للسيدا، لم يفوت المنسق الإقليمي لحزب المجتمع الديمقراطي بالناظور رمز “المحراث التقليدي”، الفرصة دون توجيه انتقاداته للحكومة المغربية و مندوبيها على اقليم الناظور كل حسب اختصاصاته و دق نقاوس الخطر في وجوههم.

سعيد شرامطي، سرد في فيديو نشره على قناته في “اليوتيوب” نبذة على تاريخ انشاء و بناء “مركز طب الإدمان بالناظور” و أوضح الحيثيات التي ادت الى تزويد وزارة الصحة اقليم الناظور بالعلاج البديل “الميتادون” و لكنه انتقد تصرفات الساهرين على المركز الذين يقومون بإغلاق المرافق التابعة للمركز ( قاعة الرياضة، و المراحيض و مكان الإستحمام)، كما لم يفوت الفرصة ان يخبر الجميع ان المركز موضوع تحت مجهر من طرف مناضلين الحزب، وقد شرعوا في اعداد تقرير مفصل على تعامل الموظفين في القطب الطبي و القطب الإجتماعي مع مرضى الإدمان خصوصا ان هؤلاء يعانون من مشاكل اجتماعية و نفسية حادة جراء الوصم الإجتماعي الذي يعانون منه ونبذهم من طرف المجتمع.

و انتقد الشرامطي، تصرفات بعض حراس الأمن الخاص الموجود بالمركز و تعاملهم الحاط بالكرامة الإنسانية مع المرضى، محذرا أن عددا من المرضى حاملين لفيروس داء فقدان المناعة المكتسبة المسبب لمرض السيدا و كذا مرض الالتهاب الكبدي الفيروسي بنوعيه “ب.س”، حيث حذر من عدم تحويل هؤلاء الى قنابل موقوتة تسعى الى الانتقام من المجتمع، معتبرا اياهم بالقنابل البيولوجية الموقوتة.

و وجه المسؤول الحزبي المذكور، انتقاداته الى الحكومة المغربية و الى مندوبيها بالإقليم كل مؤسسة فيما يخصها، مؤكدا ان جلهم يفتقدون للتكوين المهني الاحترافي المنبثق من مبادئ حقوق الإنسان، معربا انه ’’لا يمكننا احتضان هذه الفئة من المرضى أو اخرين اذا لم نتوفر على اطر متشبعة بحقوق الإنسان و بإرادة قوية لخدمة الإنسان بدل من موظفين همهم الوحيد هي الأجرة الشهرية و اعداد احصاءات و تقارير بعيدة كل البعد عن الواقع الملموس‘‘.

و أكد، ان فريق من الشباب المنتمي لحزب المجتمع الديمقراطي، منخرط منذ اشهر في اعداد دراسة على كل مؤسسة مؤسسة في اقليم الناظور، قصد معرفة مكامن الفساد المؤدي للخلل في تلك المؤسسة كانت صحية او تعليمية او أمنية… إلخ … و البحث على اجاد حلول منطقية وواقعية ترف الى الجهات العليا في صلب التقرير الذي سينتهي في الأشهر القليلة القادمة. معربا ان هذه الخطوة الحزبية ستكون الطريقة البديلة لمحاربة الفساد في كل المؤسسات و بناء الثقة بين المجتمع و حزب المجتمع الديمقراطي، خصوص ان ساكنة اقليم الناظور مريضة بمرض اسمه عدم الثقة في السياسة و السياسيين و نسعى بهذه الطريقة الى اخراج هذه الثقة من قسم الإنعاش السياسي الى قسم التطبيب.

وطالب الشرامطي، جميع الغيورين على اقليم الناظور التكتل قصد اخراج الإقليم من السكتة القلبية السياسية التي تسبب فيها مجموعة من “منعدمي الضمير” من ذوي القرار، اللذين اتخذوا السياسة كمهنة للاستفادة من الريع، و عبر على أن ابواب الحزب مفتوحة امام الجميع قصد النضال السياسي الواقعي و المنطقي.