أخر تحديث : السبت 20 يناير 2018 - 11:36 صباحًا

توظيفات مشبوهة تهز الناظور و احكيم تتهم حوليش بتشغيل صديقه و تطالب الداخلية بالتحقيق

بتاريخ 20 يناير, 2018 - بقلم Harbal
توظيفات مشبوهة تهز الناظور و احكيم تتهم حوليش بتشغيل صديقه و تطالب الداخلية بالتحقيق

الصباح

فضيحة توظيفات وصفت بـ”المشبوهة” تلك التي تفجرت مؤخراً بإقليم الناظور حيث قال مستشارون جماعيون أن التوظيفات تمت خارج المساطر المعلن عنها من قبل وزارة الداخلية و التحذيرات الموجهة إلى رؤساء الجماعات الحضرية و القروية و المجال الإقليمية و الجهوية.

مصدر قال إن وزارة الداخلية ممثلة في عامل إقليم الناظور توصلت بطلبات مستشارين لفتح تحقيق في “فوضى التوظيفات و توزيع غنيمة المناصب المالية على الأهل و الأحباب و الاقارب و شراء صمت المنتخبين و الأغلبية في سلوك ضد التوجيهات الملكي التي تطالب بإعمال القانون و ربط المسؤولية بالمحاسبة”.

المصدر نفسه حسب “الصباح” أضاف أن بعض رؤساء الجماعات الترابية تصرفوا بشكل غير مسؤول في حصص التوظيفات و المناصب المالية برسم القانون المالي 2017 بعد أن كشفت معطيات عن عمليات مشبوهة في الإعلان عن المباريات و الإختبار الموجه لـ”المحظوظين” ضداً على مبدأ المساواة و تكافئ الفرص التي أسس لها دستور 2011.

ليلى أحكيم النائبة البرلمانية عن حزب الحركة الشعبية و عضو المجلس الجماعي للناظور و المجلس الجهوي للشرق عبرت عن استيائها مما أسمته “أساليب التدليس التي يقوم بها رئيس الجماعة المنتمي إلى الاصالة و المعاصرة خصوصا في ما يتعلق بالتوظيفات المشبوهة و النصرف في مناصب مالية استفاد منها المجلس”.

و أعطت البرلمانية عددا من الأمثلة عن هذه الأنواع من التوظيفات كان آخرها حسب قولها منح منصب شغل بالمحطة الطرقية براتب كبير لأحد أعضاء المجلس الجماعي ما اعتبرته “أحكيم” قراراً غير قانوني لأنه يتنافى مع القانون المنظم للجماعات كما يضع المعني في حالة تناف واضحة لأنه لا يحق له الإستفادة من وظيفة باسم الجماعة التي يمثل سكانها.